المؤتمر بعيون الأحرار والشرفاء (3)

جمعة, 20/12/2019 - 09:13

كنت أتصور ان هناك بعض الإجراءات والتعليمات وانني ساترك هاتفي خارجا، غير انني ومع بداية الحديث وإزاء الودية وعدم التحفظ تصورت للحظة انني من خاصة الرجل أو من أهل مشورته، والحقيقية ان ذلك عائد الى طبيعته هو كرجل عفوي صريح ليس عنده ما يخفيه وليس هناك من يخيفه...
شكرته على كل ما قدمه من خدمات جليلة لهذا الشعب...
 حاولت ان أوصل اليه فكرة ان أصوات النكير والإنكار مهما علت فانه لا يمكنها طمس المنجزات المادية الشاخصة من مطارات وموانيء وطرق وقنوات وسدود وعتاد... 
قرأت من حاله ومقاله وانا القادم من ضوضاء طبول الإرجاف والتشنيع قول المتنبى:
أنام ملء جفوني عن شواردها <<>> ويسهر الخلق جراها ويختصم
 ونحن بين يدي هذا المؤتمر أتمنى له كل التوفيق وأتمنى ان يجد مع فخامة الرئيس محمد ولد الغزواني حلا لهذا الأشكال حلا يحافظ على المنجز ويحفظ الود..

المدون/ يحي سيدي المختار