جديد أزمة غزواني عزيز .. عقاب بجريرة القرابة والموطن!!

خميس, 28/11/2019 - 18:08
حاكم موريتانيا الفعلي لحويرثي والبَوْ غزواني (أرشيف)

في تطور متصل بالأحداث المتسارعة للأزمة ما بين عزيز وغزواني، شرع ديوان الأخير في اتخاذ جملة من الإجراءات ستمرر تباعا كنوع من الإحتراز والضغط على جهة بعينها تمهيدا لإجتثاث ما يراه غزواني وبمشورة من مدير ديوانه مهندس الأزمة القائمة، منابع الخطر على نظامه.

فقد بات من شبه المؤكد عزل الشخصيات التالية بعد أن صدرت تعليمات لنوابهم بمتابعة جميع القرارات الصادرة عنهم والتبليغ عنها أولا بأول، وهم:

1ـ قائد سلاح الجو: الجنرال محمد ولد لحريطاني 

2ـ محافظ البنك المركزي: عبد العزيز ولد الداهي

3ـ رئيس غرفة التجارة والصناعة: أحمد بابا ولد أعليه (بابيه)

4ـ رئيس لجنة تسيير الصفقات العمومية: أحمد بابا ولد الشيكر

ولم تسلم ولاية عزيز هي الأخرى من الإجراءات العقابية الإستعجالية المبطنة حيث صدرت تعليمات سرية لوزير التجهيز والنقل مفادها، التباطؤ في أشغال الطريق الرابط بين نواذيبو وبنشاب في انتظار حسم القرار بعدم جدوائيتها، ضمن مراسيم وقرارات يسهر الثنائي ولد لحويرثي وولد بده ولد الشيخ سيديا على جردها، وفي أولويتها:

1ـ كلمات النشيد الوطني

2ـ العلم الوطني

3ـ تسمية جديدة لمطار أم التونسي الدولي.

الجنرال محمد ولد لحريطاني
عبد العزيز ولد الداهي
بابيّه ولد أعليّه
أحمد بابا ولد الشيكَر