عشرية الحفر

خميس, 23/05/2019 - 06:27

لكأننا لا نحب صعود الجبال، ولا الكثبان... فكتبت لنا العشرية العيش بين الحفر!
الحفر ترصع الطرق المعبدة القليلة في جميع أنحاء نواكشوط، على تفاوت يفرضه تحاشي المساواة!
وحفر الطرق في هذه العشرية صنفان:
 حفر الطرق الحضرية، كما في مقاطعات انواكشوط الشعبية؛ وهذه مع تفاحشها تضر المركبات، وهي لها وجاء من السرعة المفرطة؛ فقلت الإصابات البشرية بفضل الله ولطفه. 
 الحفر الجهوية على طرق المدن؛ وهذه مهلكة للأنفس مدمرة للمركبات، بسبب حوادثها المميتة التي لا ينجو منها إلا من كتبت لهم حياة جديدة. 
ولعل طريق لكوارب باتت أحسن حالا وأكثر أمنا، لـ"تطور" حفرها واندماجها في حفرة واحدة كبيرة هي الطريق نفسه... فباتت كمعظم الطرق البرية غير المعبدة التي لا يعول السائر عليها على شيء... 
هذا وليكن عزاؤنا أن في المنطقة الضيقة المحظوظة في شمال تفرغ زينه وإلى المطار الجديد... طرقا جميلة، يزيد طولها مجتمعة على 15 كلم، ومع ذلك لا تخلو من حفرة أو حفر كبصمة مميزة!! 
من صفحة المدون محمد محفوظ أحمد