.. وتتوالى المآسي ..وتستقبل المقابر كل يوم مزيدا من شبابنا والسبب ..الاحتقار!

أحد, 19/05/2019 - 23:10

لطالما سالت أقلامنا وصاحت حناجرنا وبحت أصواتنا على صفحات هذا الموقع وغيره ،من أجل لفت انتباه الجميع ،حكاما ومحكومين لخطورة الوضع وتتالِي المآسي في المناطق المخصصة من طرف السلطات الموريتانية للتنقيب عن الذهب ،حيث تزداد المقابر وعالَم الأموات كل يوم بفعل الزيادة المهولة في فقدان الكثير من شبابنا الذين كانوا يأملون في العودة السريعة الى ذويهم بعد الفوز بمبتغاهم والفوز بمرادهم.

إن فتح الباب على مصراعيه لمواطنين لا يعرفون عن مجال التنقيب ومخاطره أي شيء ,وتركهم يواجهون أهوالا لم يألفوها ولم تكن لهم سابق معرفة بها ,هو أمر ما كان ينبغي فعله ,بل كان من الواجب تدريبهم وتثقيفهم في مجال كانوا بعيدين عنه كل البعد ,ولو تطلب ذلك استقدام خبراء ومدربين مهَرة من بعض البلدان الشقيقة والصديقة.

لكن "احتقار" المواطنين وهوانَ أرواحهم من قِبل السلطات هو السبب في ما نسمع ونشاهد كل يوم من دفنٍ للأحياء بعد انهيار آبار "رخوة التربة" ما كان ينبغي السماح بالحفر فيها أصلا ,لكن الاجراءات الامنية والوقائية غائبة من حسابات الطرفين.

لذلك نطالب مجددا بتوخي المزيد من الحيطة والحذر من قِبل المنقبين أنفسهم ,وبوجود فِرق طبية وأمنية مصحوبة بالوسائل اللوجستية والبشرية اللازمة لضمان أمن وسلامة مواطنينا الذين هم أغلى وأثمن من كل معادن الدنيا.