في ختام جولته ـ ومن بنشاب ـ غزواني يوجه رسالتين غير مشفرتين لأهل الشمال ولساكنة الجهات الأخر!!!

أحد, 14/04/2019 - 20:22

كسر الجنرال (المشكوك في تقاعده من الخدمة العسكرية) محمد ولد الغزواني، البرتوكول الذي حرص على تطبيقه في عموم المقاطعات الداخلية، وذلك من خلال إستثناءات أربع في كل من وادان، أفديرك، الشامي، بنشاب. يبدو أن الرجل أراد من خلال هذا التصرف توجيه رسالتين في آن واحد، أولاهما إلى أهل الشمال وهي التأكيد على أنه منهم بدليل أنه خصهم بما لم يخص به سواهم، والثانية لساكنة الجهات الأخر لذر الرماد في عيون مَن يدور في خلدهم أن المرحلة القادمة ستكون مغايرة بأمتياز، وبدأوا بالفعل يتغنون ويرسمون لموريتانيا ما بعد عزيز ...

وقد جاءت الإستثناءات على النحو التالي:

1- قبول الاستضافة من النائب سيدى بابا ولد اللهاه (إبن خالة عزيز وأخو زوجة غزواني السابقة)، بمقاطعة وادان حيث أقام الأخير حفل عشاء خاص على شرف المرشح، تكلم فيه محمد ولد الغزوانى عن ملامح برنامجه، وأولوياته خلال المرحلة القادمة.

2- تخصيص رئيس الجمعية الوطنية الشيخ ولد بايه بالشكر  باسمه من مجمل مستقبليه من المنتخبين خلال الجولة الحالية، مؤكدا اعتزازه بالاستقبال الذى نظم له فى أفدريك، واستقبال رئيس البرلمان الشيخ ولد بايه بشكل شخصى له مع الآلاف من الجماهير فى تيرس الزمور .

3- قيامه بجولة للسلام على كافة الأطر والمنتخبين فى مقاطعة الشامى (مدينة الأشباح)، بعد استقباله عند سلم الطائرة من قبل نائب المقاطعة لمرابط ولد الطنجى، وبعض رموز داخلت نواذيبو.

4- اختتام الجولة من مقاطعة بنشاب (المدينة الآيلة إلى النسيان بعد أشهر معدودة)، ومغادرة مقر الضيافة الذي خصص له باتجاه محمية ومنتزه صديقه ولد عبد العزيز من أجل قضاء عطلة الأسبوع معه، قبل العودة للعاصمة نواكشوط يوم الإثنين.