لقاء مع "الفريق"

اثنين, 18/02/2019 - 20:04
غزواني

(الجزء الاول )

لم أتبين تماما ملامح القاعة التى دخلتها لأحظى بشرف لقاء الرئيس "المرتقب" للبلاد الفريق محمد الشيخ أحمد "ولدالغزواني"..
هل دخلت وزارة الدفاع، أم رئاسة الجمهورية، أم اننى فى منزل "الفريق"..؟َ
ظروفى لم تكن تسمح لى بالتعرف على المكان الذى دخلته فجأة
كانت قاعة فسيحة أنيقة، بها مكتب فخم صارخ الديكور.
عند الباب أشار علي عسكري صارم الملامح بالجلوس على مقعد يتوسط القاعة، بجانبه مقعد آخر تتوسطهما طاولة زجاجية صغيرة فاخرة.
بعد دقيقة وقفت لتحية "الفريق" الذى جلس قبالتى بهدوء.
لرهبة الموقف لم أنتبه كثيرا لمزاوجة "الفريق" بين أحذية مدنية "خفيفة"، وزي عسكري بكل "النياشين" التى تقتضيها رتبة الرجل ومكانته.
وضع قبعته ونظاراته وهواتفه على الطاولة التى بيننا
نظر إلي بهدوء من "يتراشف الماسخة" وهو يقول : "نبدأ"
بدون مقدمات "طللية" اخترقت جدار صمت الرجل : " هل يمكننا اعتباركم الرئيس القادم لموريتانيا؟"
تشاغل قليلا بأحد أجهزة الهاتف بين يديه وقال: " نحن كعسكريين لانتحدث عن "المعارك" إلا بعد انقشاع غبارها"
قلت له : " وهل تعتبرون الأمر معركة لها غباريجب أن ينقشع أولا؟"
عاجلنى بالإجابة :" ليس من المستحسن العودة إلى أجواء سؤال تم تجاوزه"
استقبل مكالمة بعد إشارة خفيفة كأنها إعتذار عن ( إدخال شعبان المكالمة فى رمضان المقابلة)
بعد انتهاء المكالمة سألته : " حضرة الفريق هل أنتم (مرشح) الرئيس أم (مترشح) لمنصب الرئيس؟"
عاد للصمت قبل أن يجيب بهدوء :" أظن بأنه من الأنسب استخدام عبارة "مقترح" بدل "مرشح" وفى النهاية نحن نتشاور تكون هناك اقتراحات عندما يتم القبول بها يتم الإعلان عنها وبهذا المعنى اقتراح ترشحى للمنصب طرح فعلا من طرف الأخ الرئيس محمد ولد عبد العزيز وحين يعتمد إجرائيا فسأعلن ترشحى فقط لا أحب "البناء للمجهول"
هنا سألته : "حسنا أنتم مقترحون للترشح فهل اقترحتم يوما أنفسكم لهذا المنصب ؟"
مرريده على رأسه وقال :؟" قلت لك إن سؤالا تمت الإجابة عليه ينبغى تجاوزه"
لايريد أن يكون واضحا معى ولأنه كتوم يحب الصمت سألته :" تميلون كثيرا للصمت والابتعاد عن الأضواء هل لذلك علاقة بطبيعتكم كعسكريين تحرصون على "السرية" فى كل شيئ أم هو مرتبط بنشأتكم الصوفية التى تجعل "المريد" ميالا للبعد عن الصخب؟"
نظر إلى جوانب الغرفة ثم أطرق قليلا قبل أن يجيب :" إذا تكلمت كثيرا بصفتى العسكرية أوبتقاليدى الصوفية ألا ترى أننى أقتحم على "الساسة" و"الصحفيين" أهم مهنة لديهم وهي "الكلام"؟
هل كان هدف "الفريق" نظيفا بمقصية أم اننا بحاجة لتقنية "الفار"
على كل حال "حككت" الجواب فى "جلدى" مع أنه كان علي أن أكون مثل محاورى "الموريتانية" فأتصنع "الدفاع" عن "الغائب" ولوبعبارات خارج السياق
بعد صمت قصير سألته :" يعتقد البعض أن "اقتراحكم من طرف صديقكم الرئيس عزيز مرشحا للرئاسة تصرف داخل مؤسسة عسكرية وليس عملية "مدنية" طبيعية ما ردكم ؟"
رفع نظاراته إلى وجهه ثم أعادها إلى الطاولة وهويقول :" لماذا لا يعتقد ذلك "البعض" مثلا أن الرئيس عزيز رئيس مدني منتخب وأنا وزير فى حكومة مدنية لديها تحالف يقوده حزبها يتمتع بأغلبية ساحقة فى البرلمان والمقترح جاء من تلك الصفة وليس من صفتنا كعسكريين وكان فى لقاءات مدنية وليس فى ثكنات عسكرية؟"
إجابة على سؤال بسؤال ولاتعليق لى عليها
عدت لسؤال جديد :" هل صحيح حضرة الفريق أن الحزب الحاكم هو آخر من علم بمقترح الرئيس بشأن تسميتكم مرشحا للرئاسة ؟"
مسح طاولة الزجاج الصقيلة بقبعته ثم قال : " قلت سابقا إننا نتصرف ضمن حكومة مدنية لديها حزب وأغلبية وليس من داخل ثكنة عسكرية ولذلك كل الأمور يتم ترتيبها من ذلك المنطق" 
مرة أخرى لم يخرج "خيط" من "كبة" فالرجل لايعطى أجوبة محددة على مايبدو ومع ذلك عاجلته بسؤال أخر :" يقال إن كل مايجرى عبارة عن "طبخة" تم إعدادها بمساعدة حكام الإمارات العربية المتحدة وأن من ضمنها استمرار الحكم فى محيط الرئيس ومقربيه من العسكريين وضمان حمايته من أية متابعات وأن يعيش كأي مواطن موريتاني دون مضايقات مادية أومعنوية أوقانونية والحفاظ له على الممتلكات والامتيازات والسماح له بالانتقال إلى الإمارات فى حالة فضل الحياة خارج البلاد وعلى ذكر الإمارات ماهو موقفكم شخصيا من محور أبوظبى الرياض القاهرة ؟"
تشنج قليلا وخفت أن يعصف هذا السؤال ببقية المقابلة لكنه استعاد الهدوء اللازم ليقول :" لامعلومات لدي بشأن "طبخة" من أي نوع ولا أتذكر أننى دخلت "المطبخ" أكثر من مرتين فى حياتى وليست لدي خبرة فى ذلك المجال ونحن لسنا بحاجة لدولة مهما كانت لترتب أمورنا الداخلية نحن بلد مستقل ولدينا سيادة فى القرارات والرئيس عزيز مواطن موريتاني وله رمزيته كرئيس للبلاد ويجب فى كل الحالات أن يحظى بالإحترام والحق الطبيعي فى ممارسة حياته هنا أوخارج البلاد بالطريقة التى يختار لنفسه ونحن "نحميه بما نحمى به أنفسنا وأهلنا" ذلك واجبنا اتجاههه كرئيس للبلاد داخل القصر اوخارجه 
نحن نسعى لبناء علاقات طيبة مع كل دول العالم وسياسة "المحاور" ليست فى قاموسنا فهذه دول وشعوب شقيقة وقد يكون أحد أشقائك فى لحظة ما اقرب إلى نفسك من بقية افراد الأسرة ولكن لايعنى ذلك تفريطا فى البقية 
هناك عواصف سياسية فى الوطن العربي والعالم نتعامل معها بطريقة ( إثنان لا أنساهما أبدا من أعاننى ومن أعان علي) ولانتحكم فى إرادة دول العالم فى مساعدتنا أوالمساعدة علينا لكننا جاهزون للتعامل مع مواقفها اتجاهنا وفقا للمصلحة العليا لبلدنا وشعبنا"
هنا عاجلته بسؤال :" هل ستعيدون العلاقات مع قطر فى حالة وصولكم للحكم ؟"
اعتدل فى جلسته وهو يخاطبنى: " هناك سياقات ومناخات سياسية عامة تنظم علاقات موريتانيا بكل الأشقاء والأصدقاء وليس مع الأشقاء فى قطر وحدهم متى ما منحتنا تلك السياقات وتلك المناخات فرصة لمراجعة مواقفنا الديبلوماسية وإعادة تقييمها فلن نتردد فى ذلك"
قلت له :" وماذا عن فرنسا التى يقال إن أنفها حاضر بقوة فى أية ترتيبات تمس نظام الحكم فى موريتانيا؟"
أجاب وكأن السؤال فاجأه :
..... يتواصل

حبيب الله أحمد