مطالبات باستقالة وزير الداخلية بسبب عجزه عن توفير الامن

اثنين, 18/02/2019 - 11:46

تحمل المسؤولية الادبية والاخلاقية ركن أساسي من أركان الحكم الديمقراطي معمول به في معظم دول العالم الحر الذي يجد فيه المواطن العادي قيمته ,ويحظى بالاهمية اللازمة ,على المستوين الانساني والقانوني ,لذلك نجد أن رئيسا للوزراء قد يقدم استقالة حكومته بسبب حادثة صغيرة ليست لها قيمة في بلد كبلدنا وقد تكون طبيعية أو قضاءً وقدرا ,مثل انهيار مبنى أو فيضانات تحصد عددا من أرواح المواطنين ,وذلك استشعارا منه وتحملا للمسؤولية الاخلاقية والادبية عما جرى.

إن تحمل أي موظف عمومي للمسؤولية يعتبر نوعا من ضروب الشجاعة والاخلاص للوطن واحتراما لإرادة الشعب الذي لحِق به الاذى جراء فاجعة معينة ,كما يعتبر التزاما وتنفيذا لأوامر وتعليمات شرعية ((كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته)).

لذلك ,نطالب من هذا المنبر وزير الداخلية أحمدو ولد عبد الله بأن يتحلى بالشجاعة والمهنية ويعلن استقالته "اليوم أو غدا" بعد الجرائم المتواصلة التي عجزت الاجهزة التابعة لوزارته عن إجهاضها ومنعها قبل وقوعها أو القضاء عليها والتقليل منها ,وبعد الجريمة المروعة التي راح ضحيتها الشاب/ محمدو ولد برو رحمه الله ,إن كان الوزير يهتم لأرواح مواطنيه وأعراضهم وممتلكاتهم ,وإن لم يقدم استقالته ويتحمل المسؤولية الاخلاقية كاملة عما يحدث من قتل واغتصاب وسطو مسلح فإن ذلك يعني أنه ـ للاسف ـ لا يهتم الا لكرسيّه ومنصبه ,وليذهب الباقون الى الجحيم.