متى تستيقظ السلطات الأمنية وتتحرك بجدية للقيام بمسؤولياتها؟!

خميس, 14/02/2019 - 20:20

يني فى نفس الحي سلبه اللصوص كل مايملك تحت تهدبد السلاح الأبيض 
دكان مجاور لمنزل الشيخ اقتحمه اللصوص ولكن ضوءسيارة عابرة جعلهم يفرون قبل نهبه بعد ان خلعوا أحد أبوابه 
تعرضت أسرة أخرى لليلة رعب هذه المرة اللصوص يحاولون الاعتداء على شرف فتيات نائمات نجح صراخ والدتهن فى إيقاظ سكان منزل مجاور ليلوذاللصوص بالفرار 
وفى زقاق مظلم اعترضت عصابة طريق أحد الأشخاص لتسلبه حتى ملابسه واحذيته 
مصدرهذه المعلومات سكان محليون وليست من عندى طبعا 
هنا يتساءل الناس أين الأمن 
سؤال يستبطن مرارة غياب السلطات الأمنية.
وبعض المواطنين الضحايا يتحدث عن علاقة ما بين أفراد من الأمن وبعض العصابات والدليل أنهم يسلمون لصا فى الصباح للأمن ليعود مساء لترويعهم وكأنه دخل من باب مفوضية الشرطة ليخرج من النافذة 
نعم هناك دوريات فى كل المقاطعات لكن الشكوك تحوم حول طبيعة عملها وتجهيزاتها وقدرتها على توفير الأمن وصلاحياتها أيضأ 
هل يمكن لدورية متمركزة عندالداية11 مثلا ضبط الأمن فى مقاطعة كبيرة ومترامية الأطراف مثل عرفات 
ومادام اللص يسلم صباحا للشرطة ثم يعود مساء للميدان فكيف يمكن الحديث عن جدية الشرطة فى مواجهة موجة السطو المسلح الحالية خاصة وأن العامة لم يعودوا متحمسين لامساك اللصوص وتسليمهم للشرطة دون ضمانات بأنها ستحتفظ بهم 
ومرات عديدة تحدث اعتداءات فى وضح النهار دون ان يحرك المارة ساكنا فبعضهم يهرب والبعض الآخر يكتفى بالتفرج الصامت على الحادثة 
فمتى تستيقظ السلطات الأمنية وتتحرك بجدية للقيام بمسؤولياتها فى حماية أرواح الناس وممتلكاتهم ..؟!.

حبيب الله أحمد