في مدينة روصو.. أزمات يُفاقمها الإهمال!       في تصرف مناف لقيم المجتمع وللإنسانية .. إدارة السجون تمنع والدة السيناتور غده من رؤية فلذة كبدها!       عدوى الخلاف مع ولد عبد العزيز تنتقل إلى ولد غدور       هل أزفت ساعة مغادرة ولد محم لرئاسة الحزب الحاكم؟ ومن سيكون الرئيس القادم لمجلس إدارة السكر؟       معالي الوزير .. من أين جئتم بهذا الرقم "أل لاه يطرطك"؟!       ول ازيدبيه يستدعي السفير الفرنسي على خلفية وصف ماكرون لولد عبد العزيز بالمتصلب       هيئة الدفاع عن ولد غده تكشف الخروقات وتتوعد بمتاعبة الضالعين       أوامر عليا بتقييد السيناتور ولد غده خلال مثوله أمام قاضي التلفيق!       قطب "التلفيق" يفتح التحقيق من جديد فيما بات يعرف بملف بوعماتو وآخرين       موريتانيا... إلى أين؟!      
 



وكالة بنشاب الرسمية » الأخبار » نساء فى الصدارة


بفضل جهود بنت الخالص: المعهد الموريتاني للبحث العلمي تحول من واقع الضياع إلى مرحلة الإنجازات الكبرى


عرف المعهد الموريتاني للبحث العلمي التابع لوزراة الثقافة والشباب والرياضة خلال السنتين الأخيرتين تطورا كبيرا بعد معاناة طويلة من الإهمال والفساد أفقدته مصداقيته لدى الشركاء الوطنيين والخارجيين وقدرته وأهليته للقيام بمهمة البحث العلمي التي أنشئ من أجلها.


وقد حرصت المديرة العامة للمؤسسة ابنة بنت الخالص على إعادة الإعتبار لها عبر تنفيذ إجراءات عاجلة للخروج من حالة الضياع الإداري والعلمي التي كانت تتخبط فيها بعد عشرين عاما من السياسات  المرتبكة من بينها:

أولا: تفعيل البحث العلمي وضخ الدماء والنشاط في مصالح المؤسسة وتمكينها من القيام بأعباء عملية البحث.

ثانيا: إعادة التوازن المالي من خلال تسديد مستحقات الممونين والضرائب والصندوق الوطني للضمان الصحي وصندوق الضمان الإجتماعي وتسوية الوضعية الإدارية للموظفين والعمال وتصحيح وضعية رواتبهم وتمكينهم من حقوق التأمين الصحي لأول مرة.

ثالثا: وضع اليد على ملفات البحث التي تعنى بها المؤسسة وكادت أن تضيع منها في خلبطة تداخل المهام بين المؤسسات العاملة تحت وصاية وزارة الثقافة

رابعا: دعم الرقابة الأثرية وحماية المواقع الأثرية من شركات التنقيب عبر برنامج متكامل يضمن رقابة موازية لعلميات التنقيب الواسعة التي تقوم بها شركات النفط.

و كالة أنباء تقدم ،حرصا منها على تعريف القراء بالمؤسساسات العاملة في المجال الثقافي، تقدم ربورتاجا عن هذه المؤسسة يتناول تاريخها وإنجازاتها وآفاقها المستقبلية :

أنشئ المعهد الموريتاني للبحث العلمي بموجب المرسوم رقم: 74/243 الصادر بتاريخ 31/12/1974 الذي ألغاه وحل محله المرسوم رقم: 088/2004 الصادر بتاريخ 14/10/2004 وهو مؤسسة عمومية ذات طابع إداري مستقلة ماليا وإداريا، خاضعة لوصاية الوزير المكلف بالثقافة وذات طابع علمي وثقافي وتقني.

وقد نيطت به مهمة النهوض بالبحث العلمي في مختلف ميادين العلوم الإنسانية من مخطوطات وآثار وتراث مروي والقيام بالدراسات والتحقيقات المؤدية إلى معرفة أفضل للتراث الثقافي والعلمي والطبيعي وإثرائه وحمايته وتثمينه ونشره وتشجيع تكوين  وتدريب الباحثين الوطنيين والأجانب في مجال العلوم الإنسانية.

ويضم المعهد  أقساما علمية ومصالح فنية:

قسم المخطوطات والدراسات الإسلامية: وهو مكلف بإحصاء ودرلسة وتثمين المخطوطات وغيرها من الوثائق القديمة في عموم التراب الوطني وبإجراء وتطوير الدراسات والأبحاث الإسلامية عموما وبالتعريف بالتراث المخطوط في جوانبه الدينية والفكرية والفنية.

قسم الدراسات التاريخية والأثرية: وهو مكلف بإجراء الدراسات والأبحاث في مجالات ماقبل التاريخ والتاريخ والأركيولوجيا بما في ذلك التنقيب والحفروحفظ الشواهد التاريخية والأثرية ونشرها ورعاية السجلات والكشوف المتعلقة بها، ويكلف كذلك بجرد المعالم والمواقع الأثرية والطبيعية ودراستها وحمايتها وتثمينها.

قسم الدراسات الإجتماعية: وهو مكلف بتنظيم البحث في المجالات الإجتماعية واللغوية والفنون الشعبية والتقاليد المروية، وعموما بدراسة وصيانة وتثمين التراث غير المادي.

قسم النشر والإصدار: وهو مكلف بنشر وإصدار أعمال المعهد.

مصلحة الشؤون الإدارية: وهي مكلفة بالأمور ذات الصلة بتسيير العمال واللوازم وتقديم الدعم الإداري لأقسام البحث.

مصلحة المعلوماتية: وهي مكلفة بتسيير الوسائل المعلوماتية وبتقديم الدعم الفني لأقسام البحث.

وسنتتبع مسيرة المعهد منذ استحداثه إلى اليوم من خلال أربعة محاور رئيسة تعد أساسات انبنت عليها جل اهتماماته وشكلت مقودا لمعظم أنشطته وهذه المحاور هي:

أ -  الآثار

ب- المخطوطات

ج- التراث المروي

د- النشر

في مجال الآثار

وفي هذا السياق قد يكون مفيدا التذكير بأن الفرنسيين واكبوا باهتمام ملفت استحداث المعهد ليعتمد عليهم في إبلاغ رسالته وتأدية المهام الموكلة إليه، في الموارد المالية والوسائل المادية والمصادر البشرية فاقتصر مجهود الدولة الموريتانية على مساعدة مالية لا تكاد تغطي جوانب التسيير الإداري.المعهد

وقد شهدت فترة احتضان الفرنسيين للمؤسسة الوليدة والتكفل بنشاطات البحث بها بمساعدة لا حقة من باحثين ألمان وآمريكيين وإسبان، القيام بالعديد من الحفريات لتحديد المواقع الأثرية واقتناء آلاف القطع الأركيولوجية التي شكلت نواة لما تزخر به مخازن المؤسسة وقاعات العرض بالمتحف الوطني بالإضافة إلى إعداد خرائط للمواقع محل البحوث الأثرية مثل كمبي صالح، آوداغوست، آغريجيت وآزوكي وإعداد تقارير علمية وتدوين معلومات معرفة بالقطع المقتناة في سجلات لاتزال مودعة بمخازن المعهد.

وقد أثمرت هذه الأعمال بحوثا متخصصة احتضنتها مجلات علمية تحمل أسماء المواقع المستهدفة، كما شهدت هذه الفترة إعداد ملف المدن الأربع التاريخية تمهيدا لتسجيلها على قائمة التراث العالمي قبل أن تستلمه المؤسسة المكلفة بحماية المدن القديمة وهو في مراحله النهائية.

وفي مطلع التسعينات من القرن العشرين تضاءل اهتمام الأجانب بالمعهد وأوقفوا مساعداتهم وانسحب باحثوهم لتدخل المؤسسة في متاعب مميتة بسبب النقص الحاد والتراجع المخيف في الوسائل المالية.

ولم تظهر الدولة آنئذن استعدادا جديا للاحلال محل شركائها في مساعدة المعهد للاسترسال في مهام البحث الأثري  الذي يتطلب وسائل مادية وموارد مالية ومستويات معرفية متخصصة عالية.المعهد

لتدخل المؤسسة في مرحلة ضعف معيقة استمرت تحت وطأتها لغاية العام 2006 عندما ازداد اهتمام شركات التنقيب بموريتانيا بحثا عن البترول والمعادن النفيسة فحاول المعهد حينها ولو بخطى وئيدة  مواكبة هذه الشركات خدمة للأركيولوجيا الوقائية.

ومنذ العام 2012 بدأ المعهد يستعيد عافيته ويستفيق من كبوته وشرعت إدارته تستحث الخطى لإعادة الاعتبار إليه وتحاول جاهدة تأكيد أهليته للتعاطي بندية مع الشركاء فوقعت اتفاقية إطار تلزم بموجبها كبريات شركات التنقيب بإبلاغ المعهد مسبقا عن المواقع المزمع التنقيب فيها كي يتسنى للمؤسسة مواكبة هذه الأنشطة لإبعاد المخاطر عن المواقع الأثرية المحتملة.

وقد أعدت بعثات المعهد المواكبة لأنشطة التعدين هذه تقارير علمية وافت بها إدارة المؤسسة وهي الآن جاهزة للإ ستغلال من طرف المهتمين بالمجال كما تتصمن اتفاقية الإطار المذكورة موارد مالية يمكن اعتابارها سندا للمعهد ليستجيب عند الاقتضاء لإقامة ورشات تكوين وتنظيم ندوات للرفع من مستوى أطر ووكلاء المؤسسة في مجال الأركيولوجيا الوقائية.

وفي السياق ذاته أعيد تأهيل مخزن  الآثار وتم جرد محتوياته وأعيد تنظيمها وحول ما غصت به منها القاعة الأم إلى قاعة أخرى تمت تهيئتها لذلك وكلف  باحث  متخضض  بتعريب السجلات والتعريف بالقطع الأثرية والإشراف على تخزين هذه الأعمال في الحاسوب  الآلي تمهيدا لسحبها على شكل كتيبات أدلة ترشد الباحثين والمهتمين .

وتنوي إدارة المؤسسة في المستقبل المنظور بالتعاون مع شركائها إعداد خريطة أثرية وتنظيم ورشة تكوين على ترميم القطع الأثرية وتسييج بعض المواقع الأثرية وتنظيم ندوة حول الأركيولوجيا الوقائية وتوسيع قاعدة الارتباط بشركات التعدين حتى تعم تلك منها الناشطة في الميدان.

في مجال المخطوطات

ومن بين المهام المنوطة بالمعهد الموريتاني للببحث العلمي مهمة البحث عن الوثائق ذات القيمة العلمية من مخطوطات ومطبوعات وتسجيلات سمعية وبصرية وصيانتها وترميمها ونشرها وتشجيع الدراسات والتحقيقات واتخاذ الإجراءات والتدابير التي تهيئ للباحثين معرفة أفضل للتراث الثقافي والعلمي والطبيعي الوطني وتساعد على إثرائه وحفظه وإبراز قيمته ونشره. وبالمرة رعاية المخطوطات الموريتانية على امتداد التراب الموريتاني وخدمتها جمعا وحفظا وصيانة وتحقيقا وطباعة ونشرا

ولم تأل المؤسسة منذ استحداثها أي جهد في القيام بالمسؤولية الموكلة إليها  على النحو المنشود، حيث قامت في السنوات التالية لاستحداثها بالتعاون مع جامعة تيبنكن الألمانية بحملة تصوير للمخطوطات على الميكروفيلم حيث جابت معظم الولايات قبل القيام بمسح للمخطوطات الموريتانية واكبته الجامعة نفسها.المعهد

وتضم مكتبة المعهد الآن أزيد من سبعة (7.000) آلاف مخطوط حققت منها أزيد من خمس (500) مائة مخطوط واستفادت حوالي (400) مخطوط من  المعالجة والترميم بالتعاون مع معهد المخطوطات العربية وإسبانيا.

ومنذ منتصف العام 2012 لحد الآن تم تغليف حوالي 1080 مخطوطا، وتمت معالجة وتصوير قرابة مائتي 200 مخطوط تصويرا رقميا بمختبر صيانة ومعالجة المخطوطات ورقمنتها، الذي تمت تهيئته وتجهيزه بالتعاون مع إيطاليا ويمارس فيه العمل خبراء فنيون من المعهد، وقد استفادت بعض المكتبات الأهلية من خدماته، وهو مفتوح أمام ملاك المخطوطات الراغبين في الاستفادة من خبراته المتطورة.المعهد

وفي الإطار ذاته استقدم المعهد خبيرا من دارالكتب المصرية، في مجال ترميم المخطوطات للإشراف على دورة تكوينية دامت أسبوعين لصالح 15 فنيا من عمال المعهد ومؤسسات التراث الأخرى.

ومن الجدير بالذكر أن هذه العملية تمهد لمعالجة ورقمنة مكتبة المعهد المخطوطة حتى تغدو نسخ المخطوطات الأصلية بمنئى عن التداول وتقرب الصور الرقمية خدمات المؤسسة من الباحثين والمهتمين بالمجال.

وفي هذا السياق رفع المعهد الحجز عن ثلاثة أطنان ونصف من الأغلفة المخصصة لحفظ المخطوطات، بتمويل من البنك الدولي عن طريق مشروع التراث الثقافي كانت محجوزة منذ العام 2005 بشركة  فوترا، ستستفيد منها المكتبات الأهلية عن طريق الإدارات الجهوية للثقافة.

وقد وضع المعهد يده على قرص مشفر وحافظات أرشيف لأزيد من ثلاثة وثلاثين ألف مخطوط حصيلة المسح الذي قام به مشروع التراث الثقافي العام 2003، وذلك باعتبار المعهد الوريث الشرعي لهذه الهيئة ونائب رئيس لجنتها التوجيهية بالإضافة إلى أن باحثيه تصدرواعملية المسح المذكورة، ثم إن المعهد الموريتاني للبحث العلمي ومن موقع المسؤولية عن صيانة وحفظ وتطوير الموروث الثقافي المخطوط بدأ في منتصف العام 2012 مشروعا طموحا يستهدف إعداد فهارس لهذه المخطوطات يهتدي بها الباحثون على مواطن وجودها.

وحري بالقول في هذا المنحى أن المعهد سيمهد لهذه العملية الطموحة بفهارس مخطوطات المدن التاريخية، وقد صدرت الطبعة الأولى لفهرس مخطوطات تيشيت، على أن تصدر طبعة تمهيدية لفهرس مخطوطات ولاته تزامنا مع النسخة الرابعة من مهرجان المدن القديمة المزمع تنظيمها بالمدينة ذاتها.

وفي السياق ذاته تم جرد محتويات مكتبة المعهد المخطوطة، وأعيد تنظيمها ووفرت لها أدوات حفظ متطورة تحميها من الرطوبة والحرارة، وأعيد تأهيل قاعة المطالعة بالمكتبة ذاتها وزودت بأجهزة معلوماتية على أن يتم ربطها بالشبكة العنكبوتية في القريب العاجل بإذن الله.

كما يرتبط المعهد بعلاقات تنسيق وثيقة بجامعتي انواكشوط والعلوم الإسلامية بلعيون ومؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي الأخرى توجه هذه المؤسسات بموجبها الطلاب إلى مكتبة المعهد المخطوطة بهدف تحقيق نفائس الكتب الموجودة بها وذلك باتخاذها مواضيع لمذكرات تخرج هؤلاء الطلبة.

في مجال التراث المروي

ففي هذا المجال قد اهتم المعهد منذ استحداثه بالثقافة المروية، وقد أوفد لهذا الغرض بعثات جابت معظم الولايات الداخلية، وقامت بعدة مقابلات وحوارات ومساجلات فكانت حصيلتها أزيد من ستمائة (600) شريط تشكل أساسا لمكتبة المعهد الصوتية، كما تمت كتابة أزيد من ثمانين (80) ديوانا من الشعر الشعبي وكمية معتبرة من القصص والأحاجي والأمثال،، واستحدث نظام للكنوز البشرية الحية صنفت في إطاره ست شخصيات كنوز في مجال الموسيقى وثقافة إيمركن.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الأشرطة تم تحويلها إلى نصوص باللغة الأم وتخزينها في قرص مدمج، كما تمت فهرسة مضامين هذه الأشرطة وإعداد خلاصات لمحتوياتها باللغة الفصحى لتقريبها من الباحثين والمهتمين،

وأعد في السياق ذاته دليل للقسم يسهل على مستخدميه معرفة مضامين الأشرطة ومحتويات الدواوين الشعرية.

كما أعدت بالتعاون مع اليونسكو كتيبات تهتم بعادات الزواج والأمثال والحكايات

وبدأ القسم السنة الماضية يستقبل طلاب قسم التراث والسياحة بجامعة نواكشوط للاطلاع على مخزونه الغني بالتراث الثقافي المروي ليختاروا منه جوانب يهيئها مواضيع لمذكرات التخرج.

في مجال النشر

وقد واكبت عملية النشر جهود المعهد، لترتكز في مراحلها الأولى على نشر البحوث العلمية المتعلقة بالآثار، والتي كانت على شكل سلسلة مجلات علمية تتعلق بنتائج المسوحات والحفريات في مواطن مختلفة وبالذات في ظهر  تشيت وولاته ومواقع آوداغوست وكمبي صالح وآغريجيت وآزوكي.

وذلك قبل أن يهتم في أواخر الثمانينات، بمساعدة من وكالة التعاون الفرنسي، بإصدار العديد من الكتب طالت مجالات عدة وارتكزت في الأساس على خدمة التراث المخطوط والمروي، بالإضافة إلى مجلة الوسيط التي كانت تصدر بصفة منتظمة.

وفي منتصف السنة الماضية بدأ المعهد مشروعا طموحا تمت الإشارة إليه سابقا يستهدف فهرسة المخطوطات الموريتانية استفادت منه لحد الآن مخطوطات تيشيت وولاته التاريخيتين، حيث صدرت الطبعة الأولى المتعلقة بمخطوطات تيشيت والطبعة التمهيدية لفهرس مخطوطات ولاته، كما تم اقتناء العديد من المعاجم وأمهات الكتب لإثراء مكتبة المعهد، وهي سنة حسنة تمكن المكتبة من مواكبة تطور النشر.

كما تم تحقيق مخطوطين خلال هذه السنة صدر سحب أولي لأحدهما والعمل جار في المخطوط الآخر، على أن تصدر التقارير العلمية المتعلقة بمواكبة شركات التعدين في شكل كتاب يضعها في متناول الباحثين.

وتربط المعهد علاقات تبادل المنشورات بمؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي

ومن الجدير بالذكر أن المعهد يشارك دائما بصفة متميزة في فعاليات مهرجان المدن القديمة، حيث يشرف على معارض المخطوطات ويساهم في الندوة العلمية، بالإضافة إلى عدة أنشطة علمية أخرى تدخل في مجال اختصاصه ومن أهمها نتائج البحوث الأثرية وفهارس المخطوطات والأعمال المتعلقة بتحقيق الكتب.

ملاحظــة:

وتعمل الآن في المجال ذاته مؤسسات تبدو لغير العارفين بالمهام الموكلة إليها متداخلة الاختصاص والأمر ليس كذلك إذ أن المعهد يعتبر المؤسسة الوحيدة المكلفة بصيانة وحفظ وتثمين الموروث الثقافي المادي منه وغير المادي، فاستحداث هيأة حماية المدن القديمة الهدف منه تسجيل المدن الأربع التاريخية: شنقيط، وادان، تيشيت وولاته على قائمة التراث العالمي بعد أن قطع المعهد مراحل متقدمة في تهيئة هذا الملف.

ومهمة هذه الهيئة تنموية بحتة تستهدف تثبيت السكان وإعداد المشاريع المدرة للدخل وإقامة البنى التحتية من مدارس ومصحات وفك العزلة وغيرها من أسباب الإبقاء على هذه المدن مأهولة بينما تظل مهمة تسيير التراث المخطوط والآثار والتراث المروي من اختصاص المعهد.

ومهمة المتحف الوطني تتوقف على عرض نماذج من الموروث الثقافي الأثري والأثنوغرافي بعد أن يتم التعرف عليها والتعريف بها من قبل هيئة بحث مختصة وهي المعهد بطبيعة الحال، ولا علاقة للمتحف بأمور البحث المتعلقة بالميدان. وتقتصر مهمة معهد الموسيقى على حفظ وصيانة وتطوير الموسيقى بمختلف مكوناتها لتتولى إدارة التراث الثقافي تحت سلطة الوزير المكلف بالثقافة تنسيق أعمال المؤسسات السابق ذكرها دون المساس بالاختصاص المميز لهذه المؤسسة أو تلك.

ويبقى المعهد الموريتاني للبحث العلمي المؤسسة الأقدم والأوسع اختصاصا في مجال التراث الثقافي جمعا وحفظا وصيانة وتثمينا، وعليه فإن المديرين الجهويين للثقافة والشباب والرياضة مدعوون لتوثيق الصلة بالمعهد لأن جل الأعمال الثقافية الموكلة إليهم على المستوى الجهوي داخلة في اختصاصه.

 

تحقيق تقدم



المشاركة السابقة : المشاركة التالية



 

الحكمة العشوائية

 


الفُـرَصُ تَمُرُّ مَرَّ السحـابِ. ‏

 
 

 

أقسام الاخبار

 

  • أخبار جهوية
  • البيئة
  • عين على فيس بوك
  • عين على فيس بوك
  • مقابلات
  • مقالات
  • نساء فى الصدارة
  • من نحن ؟
  • الأدب الشعبي
  • بالحساني الفصيح
  • تبراع
  • فن
  • ثقافة
  • مجتمع
  • تحرر الكلام
  • تحت الضوء
  • أخبار وطنية
  • أخبار المغرب
  •  
     
     

    القائمة البريدية

     

     
     
     

    أهم الاخبار

     

     
     
     

    تسجيل الدخول

     



    المستخدم
    كلمة المرور

    إرسال البيانات؟
    تفعيل الاشتراك
     
     
     

    المتواجدون حالياً

     

    المتواجدون حالياً :8
    من الضيوف : 8
    من الاعضاء : 0
    عدد الزيارات : 4234291
    عدد الزيارات اليوم : 8820
    أكثر عدد زيارات كان : 17852
    في تاريخ : 21 /08 /2017

     
     
     

     

    Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2